dimanche 25 janvier 2009

Al-Hamadhânîبديع الزمان الهمذاني


Biographie:


On sait peu de choses de cet écrivain surnommé Badî' al-Zamân (le Prodige de son temps). Ahmad Al-Hamadhânî est un écrivain et un épistolier arabo-persan (358/968-398/1008) à la mémoire et aux dons exceptionnels. Célèbre pour sa virtuosité dans le maniement de l'arabe et du persan, il est resté d'obédience chiite pendant la plus grande partie de sa vie.

Vers 22 ans, il s'installe à Rayy où règne une grande ambiance intellectuelle. Le vizir bouyide Ibn 'Abbâd lui accorde sa protection. A t-il eu réellement, comme on le dit, des contacts avec le milieu de la truanderie locale? Certains pensent que que c'est de là que naissent les premières idées des "Maqâmât" qui le rendront célèbre.

Il se rend à Djourdjân où il a des relations avec des éléments ismaëliens. Puis il regagne Nishapour (métropole intellectuelle ) en 382/992. Il y noue des relations utiles, mais entre en conflit avec l'épistolier Abû Bakr al-Kharizmî, alors à l'apogée de sa gloire. Il l'emporte sur son adversaire qui mourra, dit-on, de dépit. Il continue à voyager et à remporter une série de triomphes.Il meurt à 40 ans.

Son oeuvre:

Des "Epîtres" (rasâ'il) en prose rimée, des poèmes, mais surtout les " Maqâmât", genre dont il est le créateur. Il existe pourtant une hypothèse selon laquelle ces "nouvelles" d'un genre nouveau auraient connu une ébauche due au grammairien Ibn Durayd. Mais il semble que cette attribution de la genèse des "Maqâmât" serait due à une mauvaise interprétation d'un passage d'al-Husrî.
La composition des " Maqâmât" aurait commencé vers 380/990 et s'être étendue sur plusieurs années.
Al-Hamadhânî aurait, selon une certaine tradition, composé 400 " Maqâmât", mais on n'en connaît que 52. Ces saynètes, de longueur variable, ne dépassent pas quelques pages et sont construites selon un rigoureux équilibre en prose rimée et rythmée avec des vers insérés. Le style est précieux et savant, mais la préoccupation de l'auteur est ailleurs. Bon observateur des choses de la vie et des hommes, il en donne des tableaux très intéressants. Le petit peuple est présent dans ces récits tout autant que des personnages fortunés ou lettrés. On y trouve une une satire des moeurs qui s'y développe en traits piquants et burlesques.
Les " Maqâmât" sont un reflet du milieu contemporain. Le mérite de leur auteur est d'avoir donné son cadre à ce genre: mise en scène d'un bohème aussi cultivé que cynique et un bourgeois victime, souvent volontaire, de sa crédulité. Les " Maqâmât" deviendront un modèle pour des générations d'écrivains jusqu'aux temps modernes.



بديع الزمان الهمذاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


صفحة من كتاب مقامات بديع الزمان الهمذاني

أبو الفضل أحمد بن الحسين بن يحي بن سعيد المعروف ببديع الزمان الهمذاني ، (358 هـ/969 م)، كاتب وأديب من أسرة عربية ذات مكانة علمية مرموقة استوطنت همذان وبها ولد بديع الزمان فنسب إليها، وقد كان يفتخر بأصله العربي إذ كتب في أحد رسائله إلى أبي الفضل الأسفرائيني: «إني عبد الشيخ، واسمي أحمد، وهمذان المولد وتغلب المورد، ومضر المحتد». وقد تمكن بديع الزمان بفضل أصله العربي و موطنه الفارسي من امتلاك الثقافتين العربية والفارسية وتضلعه في آدابهما فكان لغوياً وأديبًا وشاعراً وراوية حديث.

أخذ اللغة عن الأديب الكبير واللغوي الشهير صاحب المجمل في اللغة أبو الحسين أحمد بن فارس، وتتلمذ لابن لال وابن تركان، وعبد الرحمن الإمام، و أبي بكر بن الحسين الفراء.

في عام 380 هـ، انتقل بديع الزمان إلى أصفهان فانضم إلى حلبة شعراء الصاحب بن عباد، ثم يمم وجهه شطر جرجان فأقام في كنف أبي سعيد محمد بن منصور وخالط أسرة من أعيان جرجان (تعرف بالإسماعيلية) فأخذ من علمها الشيء الكثير ثم ما فتئ أن نشب خلاف بينه و بين أبي سعيد الإسماعيلي فغادر جرجان إلى نيسابور ، وكان ذلك سنة (382هجرية/ 992ميلادية) واشتدت رغبته في الاتصال باللغوي الكبير والأديب الذائع الصيت أبي بكر الخوارزمي, ولبى هذا الخوارزمي طلب بديع الزمان والتقيا, فلم يحسن الأول استقبال الثاني و حصلت بينهما قطيعة ونمت بينهما عداوة فاستغل هذا الوضع بعض الناس و هيأوا للأديبين مناظرة كان الفوز فيها لبديع الزمان بفضل سرعة خاطرته, و قوة بديهته . فزادت هده الحادثة من ذيوع صيت بديع الزمان عند الملوك و الرؤساء وفتحت له مجال الاتصال بالعديد من أعيان المدينة, والتف حوله الكثير من طلاب العلم, فأملى عليهم بأكثر من أربعمائة مقامة (لم يبقى منها سوى اثنتان وخمسون).

لم تطل'" إقامة بديع الزمان"' بنيسابور و غادرها متوجها نحو سجستان فأكرمه أميرها خلف بن أحمد أيما إكرام, لأنه كان مولعا بالأدباء والشعراء. وأهدى إليه "'بديع الزمان"' مقاماته إلا أن الوئام بينهما لم يدم طويلا, فقد تلقى "'بديع الزمان"' يوما من الأمير رسالة شديدة اللهجة أثارت غضبه, فغادرسجستان صوب غنزة حبث عاش في كنف السلطان محمود معززا مكرماً, وكانت بين أبي العباس الفضل بن أحمد الأسفرائي وزير السلطان محمود عدة مراسلات, و في آخر المطاف حط رحاله بديع الزمان بمدينة هرات فاتخذها دار إقامة وصاهر أبا علي الحسين بن محمد الخشنامي أحد أعيان هذه المدينة و سادتها فتحسنت أحواله بفضل هذه المصاهرة, وبمدينة هرات لفظ أنفاسه الأخيرة سنة(395هجرية/1007ميلادية) ولم يكن قد بلغ الأربعين من عمره، فودع الحياة التي خبرها .

مآثره

صفحة من مقامات بديع الزمان الهمداني
  • مجموعة رسائل
  • ديوان شعر
  • مقامات (وهي أبرز ما خلفه بديع الزمان) طبقت شهرتها الآفاق, وقد كانت و ما زالت منارة يهتدي بها من يريد التأليف في هذا الفن, فيمتع الناس بالقصص الطريفة والفكاهة البارعة, و يزود طلاب العلم بما يلزمهم من الدرر الثمينة في ميدان سحر الأسلوب, و غرابة اللفظ و سمو المعنى.

المقامات

يعتبر كتاب المقامات أشهر مؤلفات بديع الزمان الهمذاني الذي له الفضل في وضع أسس هذا الفن وفتح بابه واسعاً ليلجه أدباء كثيرون أتوا بعده و أشهرهم أبو محمد القاسم الحريري و ناصف اليازجي .

والمقامات مجموعة حكايات قصيرة متفاوتة الحجم جمعت بين النثر والشعر بطلها رجل وهمي يدعى أبو الفتح الإسكندري و عرف بخداعه و مغامراته و فصاحته و قدرته على قرض الشعر و حسن تخلصه من المآزق إلى جانب أنه شخصية فكاهية نشطة تنتزع البسمة من الشفاه و الضحكة من الأعماق. و يروي مغامرات هذه الشخصية التي تثير العجب و تبعت الإعجاب رجل وهمي يدعى عيسى بن هشام.

و لهذا المؤلف فضل كبير في ذيوع صيت ' بديع الزمان الهمذاني لما احتواه من معلومات جمة تفيد جميع القراء من مختلف المشارب و المآرب إذ وضعه لغاية تعليمه فكثرت فيه أساليب البيان و بديع الألفاظ و العروض, و أراد التقرب به من الأمير خلف بن أحمد فضمنه مديحاً يتجلى خاصة فيالمقامة الحمدانية و المقامة الخمرية فنوع و لون مستعملاً الأسلوب السهل, واللفظ الرقيق, والسجع القصير دون أدنى عناء أو كلفة.

و تنطوي المقامات على ضروب من الثقافة إذ نجد بديع الزمان'‘ يسرد علينا أخباراً عن الشعراء في مقامته الغيلانية'‘ و'‘ مقامته البشرية و يزودنا بمعلومات ذات صلة بتاريخ الأدب و النقد الأدبي في مقامته الجاحظية و القريضية و الإبليسية, كما يقدم فيالمقامة الرستانية و هو السني المذهب, حجاجاً في المذاهب الدينية فيسفه عقائد المعتزلة و يرد عليها بشدة وقسوة, ويستشهد أثناء تنقلاته هذه بين ربوع الثقافة بالقرآن الكريم و الحديث الشريف, وقد عمد إلى اقتباس من الشعر القديم و الأمثال القديمة و المبتكرة فكانت مقاماته مجلس أدب و أنس و متعة و قد كان يلقيها في نهاية جلساته كأنها ملحة من ملح الوداع المعروفة عند أبي حيان التوحيدي في "الامتناع و المؤانسة", فراعى فيها بساطة الموضوع, و أناقة الأسلوب, و زودها بكل ما يجعل منها:

  • وسيلة للتمرن على الإنشاء و الوقوف على مذاهب النثر و النظم.
  • رصيد لثروة معجمية هائلة
  • مستودعاً للحكم و التجارب عن طريق الفكاهة
  • وثيقة تاريخية تصور جزءاً من حياة عصره و إجلال رجال زمانه.

كما أن مقامات الهمذاني تعتبر نوا ة المسرحية العربية الفكاهية, و قد خلد فيها أوصافاً للطباع الإنسانية فكان بحق واصفاً بارعاً لا تفوته كبيرة ولا صغيرة, وأن المقامات هذه لتحفة أدبية رائعة بأسلوبها و مضمونها و ملحها الطريفة التي تبعث على الابتسام والمرح، و تدعو إلى الصدق و الشهامة و مكارم الأخلاق التي أراد بديع الزمان إظهار قيمتها بوصف ما يناقضها، وقد وفق في ذلك أيما توفيق.


Aucun commentaire: